العملات المشفرة

في حين أن العملة في شكل أو بآخر كانت موجودة منذ ألفية، فإنها حتى القرن الحادي والعشرين كانت دائماً في شكلٍ مادي. قد يكون هذا النموذج قطع نقدية، سبائك، أو حتى عملات ورقية، ولكن كان هناك دائماً تمثيل مادي للعملة التي نستخدمها في حياتنا اليومية لشراء السلع والخدمات. لقد تغير كل شيء في عام 2009، عندما تم إصدار البيتكوين كبرنامج مفتوح المصدر يستخدم لإنشاء عملة رقمية. يتم إنشاء العملة الرقمية، والمعروفة أيضاً باسم العملة المشفرة، من خلال استخدام برمجيات متخصصة ويتم تخزينها فقط في شكل رقمي على أجهزة الكمبيوتر والخوادم في أنحاء العالم. ومنذ ذلك الحين فإن العديد من العملات الرقمية الأخرى قد جاءت إلى الساحة، مع ظهور المزيد منها على أساس شهري. ولكن البيتكوين لا يزال الملك عندما يتعلق الأمر بالعملات الرقمية – على الأقل في الوقت الحاضر. اقرأ لمعرفة المزيد حول تاريخ العملات الرقمية والتفاصيل المتعلقة ببعض العملات الرقمية الأكثر شعبية.

كيف بدأ الأمر

لقد جاءت فكرة العملة الرقمية في الواقع منذ عام 1982 في ورقة بحثية نشرها الكربتوغرافي ديفيد تشوم. كما أسس أول شركة نقدية رقمية تدعى ديجيكاش في عام 1990، ولكنها كانت فكرة قبل أوانها وأعلنت الشركة إفلاسها في عام 1998.

بدأ العصر الحديث للعملات الرقمية عندما صدرت بيتكوين كأول عملة رقمية لامركزية. وحتى صدور بيتكوين، كانت أي العملات الرقمية مركزية، ولكن بيتكوين غيرت كل ذلك. بدلاً من أن يتم التحكم بها من قبل مصدر واحد أو شركة، فإنه تم إنشاء بيتكوين وتخزينها في نظام الربط بين الند للند ويعتمد على ما

يفترض أن يكون تشفير آمن لإنشائها من خلال استخدام توقيعات رقمية معروفة بسلسلة الكتل.

وعلى الرغم من وجود مخاوف بشأن إنشاء واستخدام العملات الرقمية من قبل منظمات غير مشروعة وإرهابية، فإن الحركة حصلت مؤخراً على دعم إضافي وتوجد هناك الآن العديد من البلدان وشركات عالمية تستكشف استخدام تكنولوجيا سلسلة الكتل والعملات المشفرة لاستخدامها في مجموعة متنوعة من التطبيقات.

  • بيتكوين – كما ذكر أعلاه، كانت البيتكوين أول عملة رقمية لامركزية وأول بيتكوين تم طرحها في عام 2009. إن الهوية الفعلية لمُنشئ بيتكوين غير معروفة، لكنها صدرت تحت اسم ساتوشي ناكاموتو، وهو اسم مستعار للمبرمج أو مجموعة المبرمجين الذين قدّموا البيتكوين. نظام البيتكوين هو نظام لامركزي يعتمد على مبدأ الند للند، مع حدوث المعاملات مباشرة بين الأفراد.

 

يتم إنشاء بيتكوين جديدة من خلال عملية التعدين، والتي تقوم أجهزة الكمبيوتر الموزعة في أنحاء العالم بحل كل كتلة في نظام سلسة الكتل. وكلما يتم حل كتلة يتم إضافة بيتكوين جديدة. يقوم النظام بضبط صعوبة حل الكتل كل 2016 كتلة، مما يجعل كل بيتكوين إضافية أكثر صعوبة لتكون مستخرجة أو تنشأ. وبهذه الطريقة يكون لدى بيتكوين ندرة اصطناعية ساعدت على زيادة سعر بيتكوين بشكل كبير منذ إنشائها. سوف يكون هناك فقط 21 مليون بيتكوين يتم إنشاؤها، الأمر الذي من المتوقع أن يتحقق في 2140 أو حول ذلك.

لقد ارتفع سعر بيتكوين بشكل كبير منذ بدايته، ولكنه يعتبر أيضاً متقلباً للغاية. في عام 2011 انخفضت قيمة البيتكوين الواحدة إلى 0.30$، ولكن في منتصف عام 2017 بلغت قيمة البيتكوين الواحدة ما يقارب من 2,400$. وفي 13 أغسطس 2017، سجلت بيتكوين أعلى مستوى لها على الإطلاق وهو 4,200$. وتشير التقديرات إلى أن سعر بتكوين هو 7 مرات متقلب مقارنة بسعر الذهب، و 8 مرات متقلب مقارنة بمؤشر S&P 500 و 18 مرة أكبر من الدولار الأمريكي.

 

  • إيثريوم – هي عملة رقمية لامركزية أخرى، ولكنها أيضاً منصة حوسبة متطورة لوظائفها البرمجية. إنها جديدة تماماً، وطُرحت إلى العلن في 30 يوليو 2015 بقيمة 1$ لكل عملة إيثر. وقد ارتفعت قيمة إيثريوم مؤخراً، حيث بلغت تقريباً 400$ في 14 يونيو 2017، لكنها تراجعت منذ ذلك الحين وتداولت حول 240$ لكل عملة إيثريوم في منتصف يوليو 2017.

 

حقيقة واحدة مثيرة للاهتمام حول إيثريوم هي أن العديد من الشركات، المؤسسات المالية وحتى الحكومات بدأت في تطوير نظمها وبرامجها الخاصة على أساس بروتوكول إيثريوم. وهذا يمكن أن يكون إيجابياً جداً للعملة، حيث أن الاعتماد واسع النطاق من المؤكد أن يزيد من قيمة إيثريوم. عامل آخر أيضاً هو أن إيثريوم تشهد حالياً ضعف المعاملات التي تتم معالجتها بالمقارنة مع بيتكوين.

على عكس بيتكوين، لا توجد خطط لوضع حدّ لعدد إيثريوم، ولكن هناك خطط موضوعة لتقليص النمو (وبالتالي التضخم) لإيثريوم، بين 0.5٪ و 2.0٪، عن طريق تغيير التحقق لكتل إيثريوم الجديدة إلى إثبات مشاركة بدلاً من إثبات عمل.

ينبغي على أي شخص مهتم بتداول العملات الرقمية أن يبقي عينيه على إيثريوم؛ إذ تعِد بأن تكون حيوية لنمو اقتصاد العملة الرقمية.

 

  • ريبل – مع قيمتها السوقية الأكثر من 6.5 مليار دولار أمريكي، فإن ريبل حالياً ثالث أكبر عملة رقمية من ناحية القيمة السوقية، تتفوق عليها فقط بيتكوين و إيثريوم. هذا في حد ذاته ينبغي أن يكون كافياً للمتداولين لإبقاء أعينهم على تحركات الأسعار للعملة المشفرة الريبل. ومع أكثر من 38 مليار قطعة نقدية، تدعى الريبل، في الوجود، فإن قيمة الريبل أقل بكثير بالمقارنة مع العملات الرقمية الرئيسية الأخرى، وتصدرت حوالي 0.42$ لكل ريبل في مايو 2017 وتداولت عند فقط 0.238$ لكل ريبل في منتصف يوليو 2017.

 

تم تطوير بروتوكول الريبل الأصلي منذ عام 2004، وتم إطلاقه كَ Ripplepay.com في عام 2005 كخدمة مالية لتوفير خيارات دفع آمنة لأعضاء مجتمع عبر الإنترنت من خلال شبكة عالمية. وتم تطوير النسخة الحالية من الريبل في عام 2012 وتم إطلاقها في عام 2013.

الريبل تختلف بأنها نظام تسوية في الوقت الحقيقي، وصرف عملات وشبكة تحويلات. إن شبكة ريبل تدعم الرموز التي تمثل العملات الورقية، عملات رقمية أخرى، سلع، وحتى أميال المسافر الدائم أو دقائق خطة المحمول. تعتمدها البنوك بشكل متزايد لأنها تشعر بأن لديها عدداً من المزايا فيما يتعلق بالعملات المشفرة مثل البيتكوين، بما في ذلك السعر. وتستخدم بنوك كبيرة بروتوكول الريبل بما في ذلك يو بي إس، سانتاندير، ومؤخراً إس سي بي في تايلاند.

نظراً لقدرتها على إجراء تبادلات عبر العملات دون معاملات، فإن ريبل تراقَب من قبل المتداولين والمستثمرين. ويمكن أن تكون مفيدة بشكل خاص كجسر عندما لا يكون هناك سوق لعملة معينة حيث أنه سيتم تحويل أي أصل بسلاسة إلى عملة الدفع المطلوبة. وهذا يمكن أن يجعل الريبل عملة رقمية قيّمة جداً في المستقبل القريب.

 

  • داش – شهدت داش عدة تغييرات في مدة حياتها، وكانت تعرف من قبل باسم داركوين وأيضاً Xcoin. وينبغي أيضاً أن لا يتم الخلط بينها وبين عملة رقمية مماثلة معروفة باسم داشكوين. إن داش مشابهة لِ بيتكوين في بعض النواحي، ولكن تم تصميمها لاستخدام هندسة من مستويين في شبكتها لتوفير ميزات إضافية وسلامة إضافية. إن مستخدمي العملة المشفرة داش يتمتعون بكلا المعاملات الخاصة والفورية. داش هي أيضاً أول منظمة مستقلة لامركزية، مع إنشاء عملة داش الأولى في 18 يناير 2014.

 

لقد نمت داش إلى قيمة سوقية حوالي 1.5 مليار دولار أمريكي ولديها 7.42 مليون قطعة نقدية متداولة حالياً. مع عملة داش حالياً تبلغ قيمتها 193.46$ فإنها بعيدة عن ارتفاع مؤخر 209.77$، ولكن يبدو أنها تتجه نحو الأعلى على المدى الطويل. يوجد هناك دوران يومي لِ داش بأكثر من 100 مليون دولار أمريكي، مما يجعلها بديلاً ذو شعبية لِ بيتكوين وعملات رقمية أخرى.

إن المتداولين المهتمون في داش ينبغي أن يكونوا على علم بأن هذه العملة الرقمية لديها واحدة من المجتمعات الأكثر نشاطاً من أي ألتكوين (مصطلح ألتكوين يستخدم للإشارة إلى أي من العملات الرقمية التي ليست بيتكوين). النشاط على منتدى BitcoinTalk وصل إلى أكثر من 6400 صفحة، 133,000 ردّ، و7.9 مليون قراءة. وينبغي أن يكون هذا المجتمع النشط بالتأكيد مصدراً واحداً للأخبار والمعلومات التي تتم مراقبتها باستمرار من قبل متداولي داش.

 

  • لايتكوين – تم إنشاء هذه العملة الرقمية كتفرع من بيتكوين، وعلى هذا النحو فإنها قريبة جداً في الطبيعة من العملة الرقمية الأصلية. ومع ذلك، هناك بعض الاختلافات، مثل ما يقارب صفر تكلفة دفع ومعاملات الدفع تحدث ما يقارب أربع مرات أسرع من بيتكوين. تم إنشاء لايتكوين في أكتوبر 2011 من قبل موظف جوجل سابق اسمه تشارلي لي. وقد حققت لايتكوين نجاحاً منذ تأسيسها ولديها حالياً سقف سوق 2.5 مليار دولار أمريكي، مع 51.9 مليون قطعة نقدية تبلغ قيمتها حوالي 5$ للواحدة في التداول. لايتكوين بلغت ارتفاع 55.46$ لكل عملة في 5 يوليو 2017 قبل التراجع، على الرغم من أن التوجه العام هو أعلى للعملة الرقمية في هذا الوقت.

 

لايتكوين تعالج كتل حوالي أربع مرات أسرع من بيتكوين، ومن المقرر أن تصدر ما مجموعه 84 مليون لايتكوين، مرة أخرى أربعة أضعاف العدد المقرر أن يتم إصداره من بيتكوين. وهذا سيعطي لايتكوين ندرة اصطناعية من شأنها أن تبقي سعر لايتكوين يتجه نحو الأعلى حيث يصبح من الصعب على نحو متزايد استخراج ال لايتكوين المتبقية.

باعتبارها واحدة من العملات الرقمية الرئيسية المستخدمة، فإن لايتكوين لديها حجم تداول يومي أكثر من 130 مليون دولار أمريكي، وينبغي على التجار بالتأكيد إبقاء أعينهم على لايتكوين لمراقبة تحركات الأسعار والتغيرات في معنويات السوق التي يمكنها أن توفر فرص تداول.

 

سوق العملات المشفرة<

على الرغم من أن سوق العملات المشفرة يبلغ فقط 8 سنوات من العمر، فإنه بالفعل يرى أحجام تداول تتجاوز 100 مليار دولار أمريكي اعتباراً من يونيو 2017. وكل ذلك التداول يأتي من أكثر من 800 عملة رقمية مختلفة، مع دخول المزيد منها إلى السوق كل شهر. وغني عن القول، توجد هنا فرصة هائلة لأولئك الذين على استعداد لقبول مخاطرة القفز إلى أسواق جديدة. وبسبب طبيعة أسواق العملات المشفرة المتقلبة والمتغيرة بسرعة، فينبغي على المتداولين المرتقبين القيام بأبحاثهم الخاصة فيما يتعلق بأحجام التداول الحالية، العملات الرقمية النشطة، والفرص في الأسواق.

من الممكن أن يستفيد مستثمري العملة الرقمية من الواقع بأن هذه العملات ليست مرتبطة بأي مصرف مركزي أو بلد واحد. وهذا يعني أنه يمكن تداولها بسهولة على مدار 24 ساعة في اليوم، 7 أيام في الأسبوع، و 365 يوماً في السنة. يوجد هناك تحذير واحد للمتداولين الجدد في سوق العملات المشفرة وهو أن هذه العملات الرقمية تتحرك على أساس عوامل مختلفة مما أنت معتاد عليه مقارنة بالعملات التقليدية. وبدلاً من التفاعل حسب سياسة البنك المركزي والقوة الاقتصادية لبلد معين، فإن هذه العملات تتفاعل مع الأحداث السيبرانية مثل القرصنة، أو صدور تكنولوجيات جديدة. ولأن القيمة السوقية لمعظم العملات الرقمية صغيرة جداً فإنها يمكن أن تتأثر أيضاً بالمتداولين الأفراد.

تخيل شراء صفقة 100$ مليون دولار أمريكي. بالتأكيد إنها صفقة كبيرة، ولكنها ليست كبيرة بما يكفي لتكون ملحوظة في المليارات من الدولارات من المعاملات اليومية للدولار الأمريكي. إن هذا لا ينطبق على أي من العملات الرقمية. من شأن صفقة 100 مليون دولار أمريكي أن تكون أكبر من حجم التداول اليومي للجميع، ومن المرجح أن تكون لهذه الصفقة أثر كبير على التسعير والتقلب للعملة الرقمية الأساسية.

سوق العملات المشفرة ينمو بسرعة، ولكنه لا يزال صغيراً بالمقارنة مع سوق العملات العالمية. هذا العامل يمكن أن يكون جذاباً للمتداولين إذ إنهم في طليعة التداول في هذه الأسواق الجديدة. وإن العامل المهم الوحيد الذي يجب مراعاته هو أن تتذكر المخاطر المرتبطة بالتداول في الأسواق الجديدة والمتقلبة، وأن تفهم بأن الخسائر يمكن أن تأتي بسرعة كبيرة مثل الأرباح أو حتى أسرع.

 

إن الأرقام المذكورة أعلاه ليست محدّثة. يرجى إجراء البحوث الخاصة بك.

 

تداول العملات المشفرة مع 24option

باعتبارها وسيط رائد على الانترنت، فإن 24option كانت واحدة من أوائل من قدّم تداول العقود مقابل الفروقات على العملات المشفرة. ومع خمسة من العملات الرقمية الأكثر شعبية متاحة حالياً للتداول من خلال العقود مقابل الفروقات، فإننا نبحث دائماً عن العملة الأحدث ذات الشعبية حتى نتمكن من جعل عقود الفروقات لها متاحة للمتداولين. إن مركز التعليم لدينا سوف يساعد على فهم العملات المشفرة حتى تتمكن من تداول عقود الفروقات مع مزيد من الثقة. ومع منصة التداول سهلة الإستخدام لدينا فسوف تجد قريباً بأن تداول العقود مقابل الفروقات على عملتك الرقمية الأساسية المفضلة على الانترنت هو أمر سهل الوصول إليه أكثر من أي وقت مضى.

تميل قيمة العملات الرقمية إلى التغير بسرعة كبيرة. لذلك، ليس هناك ما يضمن أن قيمة العملات المشفرة سوف تبقى مستقرة. نحن نسلّط الضوء على تزايد شعبية العملات الرقمية. ومع ذلك، فإننا نحذّر عملائنا من أن هناك عدداً من المخاطر المحتملة عند التعامل مع العقود مقابل الفروقات على العملات الإفتراضية – أهمها التقلبات المتأصلة.

طرق الدفع
لإجراء إيداعٍ آخر، ينبغي عليك أولاً التحقق من حسابك.
تم رفض ملفك. يرجى التواصل مع دعم العملاء.
أفهم ذلك

قم بتمويل حسابك

معلومات عن الشركة: يتم تشغيل هذا الموقع (www.24option.com/international) من قبل شركة Richfield Capital Limited وهي شركة استثمار بليز, مرخصة و منظمة من قبل لجنة الخدمات المالية الدولية في بليز مع رقم ترخيص IFSC/60/440/TS/19. تقع Richfield Capital Limited في Unit 303, No. 16 Cor. Huston and Eyre Street, Blake Building, Belize City, Belize.

وفقاً لاتفاقية وكيل الدفع بين Richfield Capital Limited و Wonderbridge Services Limited، فإن Wonderbridge Services Limited تقوم بدور وكيل الدفع والذي يقدّم خدمات الدفع ل Richfield Capital Limited.

تحذير من المخاطر: العقود مقابل الفروقات ( ‘CFD’) هي منتجات مالية معقدة، ذات طابع مضاربة، وينطوي تداولها على مخاطر كبيرة تقود إلى خسارة رأس المال. إن تداول العقود مقابل الفروقات، والتي تعدّ منتج هامشي قد يؤدي إلى خسارة رصيدك بالكامل. تذكر بأن الرافعة المالية في العقود مقابل الفروقات يمكن أن تعمل على حد سواء لصالحك وضدّك. متداولي العقود مقابل الفروقات لا يملكون، أو لديهم أي حقوق، في الأصول الأساسية. بالإضافة إلى أن تداول العقود مقابل الفروقات ليس مناسباً لجميع المستثمرين. لا يشكّل الأداء السابق مؤشراً موثوقاً فيما يتعلق بالنتائج المستقبلية. ولا تشكّل التوقعات المستقبلية مؤشراً موثوقاً فيما يتعلق بالأداء المستقبلي. قبل اتخاذ قرار التداول، ينبغي عليك أن تنظر بعناية إلى أهدافك الإستثمارية، مستوى الخبرة، وتحمّل المخاطر. يجب أن لا تقوم بإيداع أكثر مما أنت على استعداد بأن تخسره. يرجى التأكد من أنك تفهم تماماً المخاطر المرتبطة بالمنتَج والحصول على مشورة مستقلة إذا لزم الأمر. يرجى قراءة وثيقة الإفصاح عن المخاطر.

قيود إقليمية: لا تقدّم Richfield Capital Limited خدمات داخل المنطقة الإقتصادية الأوروبية وسويسرا، وكذلك في بعض السلطات القضائية الأخرى مثل الولايات المتحدة الأمريكية، كولومبيا البريطانية، كندا وبعض المناطق الأخرى.

Richfield Capital Limited لا تصدر مشورة، توصيات أو آراء فيما يتعلق بامتلاك، حيازة، أو التخلص من أي منتج مالي. Richfield Capital Limited ليست مستشاراً مالياً.