نشرة الخيارات
الثنائية

17 يناير 2020

للحصول على تجربة تصفح كاملة، نحتاج إلى موافقتك على سياسة ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز). يرجى ا لنقر هنا لتفعيل ملفات تعريف الارتباط.

 

نظرة عامة على الأسواق العالمية

أغلقت الأسواق الآسيوية في الغالب مرتفعة يوم الخميس حيث استوعب المستثمرون تفاصيل المرحلة الأولى من اتفاقية التجارة بين الولايات المتحدة والصين، والتي تتضمن شراء الصين 200 مليار دولار أمريكي من البضائع الأمريكية في العامين المقبلين، لكن لا تزيل التعريفات الأمريكية على البضائع الصينية إلا بعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر المقبل. في أستراليا، قام المستثمرون بردود فعل على اتفاقية التجارة عن طريق إرسال مؤشر S&P/ASX 200 صعوداً بنسبة 0.67٪ ليغلق فوق 7,000 للمرة الأولى على الإطلاق. لم يكن المستثمرون في البر الرئيسي الصيني بنفس التفاؤل، حيث انخفض مؤشر شنغهاي المركب بنسبة 0.52٪. لكن مؤشر هانغ سنغ في هونغ كونغ أغلق مرتفعاً بنسبة 0.38٪. في اليابان، ارتفع مؤشر نيكي بنسبة 0.07٪ مع فرض قوة الين ضغوطاً. أما في كوريا الجنوبية، فقد تفوق مؤشر كوسبي على المنطقة، حيث ارتفع بنسبة 0.77٪ بحلول الإغلاق.

كانت الأسواق الأوروبية متذبذبة، حيث استوعب المستثمرون تفاصيل المرحلة الأولى من اتفاقية التجارة بين الولايات المتحدة والصين، على الرغم من أنه على المدى الطويل ينبغي أن تزبل الاتفاقية بعض الضغوط من الاقتصاديات العالمية وترفع من معنويات المستثمرين. عند الإغلاق، كان مؤشر Stoxx Europe 600 مرتفعاً بنسبة 0.22٪، في حين حقق مؤشر كاك 40 في فرنسا مكاسب بنسبة 0.11٪، وانخفض مؤشر داكس الألماني بنسبة 0.02٪. في لندن، انخفض مؤشر FTSE 100 بنسبة 0.43٪ حيث تعززت قوة الجنيه الاسترليني للجلسة الثالثة على التوالي، مما فرض ضغوطاً على الشركات البريطانية متعددة الجنسيات.

أما في الولايات المتحدة، حققت الأسواق مكاسب قوية على خلفية حماسة المستثمرين بشأن التطورات التجارية، حيث تم توقيع المرحلة الأولى من الاتفاقية بين الولايات المتحدة والصين يوم الأربعاء وصدّق مجلس الشيوخ على معاهدة التجارة بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك يوم الخميس. تقدّم مؤشر داو إندستريالز بنسبة 0.92٪، في حين صعد مؤشر ناسداك بنسبة 1.06٪، وارتفع مؤشر S&P 500 بنسبة 0.84٪.

 

العملات المشفرة

أخذت أسواق العملات المشفرة استراحة يوم الخميس، حيث انخفضت بشكل معتدل في الغالب. كانت بيتكوين منخفضة بنسبة 1.1٪، في حين سجّلت العملة المشفرة رقم اثنين “إيثريوم” خسارة بنسبة 1.3٪، وهبطت العملة رقم ثلاثة “ريبل” بنسبة 2.4٪. كما شهدت “بيتكوين إس في” خسارة بنسبة 0.7٪. وفي حين انخفضت “بيتكوين كاش” بنسبة 3.2٪، إلا أنها بقيت في المركز الرابع متقدمة على “بيتكوين إس في”. لقد كانت “EOS” هي العملة البديلة المرتفعة الوحيدة في المراكز العشر الأولى، حيث صعدت بنسبة 1.2٪. بشكل عام، تمكنت 33 فقط من بين أهم 100 عملة مشفرة من تحقيق مكاسب في اليوم.

 

سوق العملات الأجنبية فوركس

USD/JPY – كان المتداولون متفائلين بشأن توقيع المرحلة الأولى من اتفاقية التجارة بين الولايات المتحدة والصين، وتصديق مجلس الشيوخ على المعاهدة التجارية بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك. لقد تسبب ذلك في زيادة الرغبة في المخاطرة والابتعاد عن أصول الملاذ الآمن. استجابةً لذلك، صعد هذا الزوج فوق المستوى 110.00 حيث قام المتداولون ببيع الين. وبحلول الإغلاق، كان الزوج عند المستوى 110.217، مطابقاً لمستوى الإغلاق الذي شوهد في 21 مايو 2019.

GBP/USD – على الرغم من تحقيق الدولار الأمريكي مكاسب واسعة النطاق على خلفية الاتفاقيات التجارية ومجموعة من البيانات الاقتصادية الإيجابية، إلا أن الجنيه الاسترليني تمكن من الحفاظ على تقدمه مقابل العملة الأمريكية، حيث أغلق الزوج مرتفعاً للجلسة الثالثة على التوالي. بحلول الإغلاق، كان الزوج قد ارتفع إلى المستوى 1.3078، وليس هناك مقاومة حقيقية لمزيد من المكاسب حتى يتحرك الزوج صعوداً بمقدار 100 نقطة أخرى.

 

السلع

المعادن – انخفضت المعادن الثمينة للمرة الخامسة في الجلسات السبع الماضية حيث ساعدت مجموعة من البيانات الاقتصادية الأمريكية الإيجابية على رفع الرغبة بالمخاطرة في الأسواق. انخفض ذهب فبراير بمقدار 3.50$، أو 0.2٪، ليستقر عند 1,550.50$ للأونصة. بينما تراجعت فضة مارس بمقدار 0.049$، أو 0.3٪، لتغلق عند 17.939$ للأونصة.
النفط – ارتفع النفط الخام يوم الخميس حيث أدّى التوقيع على المرحلة الأولى من اتفاقية التجارة بين الولايات المتحدة والصين إلى رفع التفاؤل بشأن زيادة الطلب. ومما كان مفيداً أيضاً هو توقيع مجلس الشيوخ الأمريكي على الاتفاق التجاري بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك. ارتفع نفط فبراير غرب تكساس الوسيط بمقدار 0.71$، أو 1.2٪، ليستقر عند 58.52$ للبرميل. بينما صعد نفط برنت مارس القياسي العالمي بمقدار 0.62$، أو 1٪، ليغلق عند 64.62$ للبرميل.

 

المؤشرات

FTSE 100 – أغلق مؤشر الأسهم القياسي في لندن منخفضاً بنسبة 0.43٪ يوم الخميس، منهياً سلسلة مكاسب استمرت لثلاث جلسات، حيث استمرت قوة الجنيه الاسترليني في فرض ضغوطٍ على أسهم الشركات البريطانية متعددة الجنسيات للجلسة الثالثة على التوالي. انخفضت أسهم دار النشر “Pearson” بنسبة 9.3٪ لأسوأ أداء ليوم واحد للسهم منذ سبتمبر. جاء هذا الانخفاض استجابةً لتراجع الإيرادات من المناهج التعليمية للتعليم العالي في الولايات المتحدة. يتم تداول السهم الآن عند أدنى مستوى له منذ أكتوبر 2008.

S&P/ASX 200 – ارتفع مؤشر الأسهم القياسي الأسترالي لليوم الثالث على التوالي، محققاً مكاسب بنسبة 0.67٪ بحلول الإغلاق، ومخترقاً المستوى 7000 ليغلق عند ارتفاع قياسي جديد. لقد جاءت المكاسب حيث كان المستثمرون إيجابيين بشأن تفاصيل المرحلة الأولى من اتفاقية التجارة بين الولايات المتحدة والصين. ساعدت البنوك الأربعة الكبرى على رفع المؤشر، محققة مكاسب في حدود 0.6٪ إلى 0.9٪. بينما كانت شركات التعدين الرئيسية ضعيفة، لكن شركات تعدين الذهب واصلت تحقيق مكاسب، حيث صعدت “Newcrest Mining ” بنسبة 1٪. كانت أسهم النفط مختلطة بعد خسائر شوهدت خلال الليل في النفط الخام، حيث هبطت “Santos” بنسبة 1.22٪، لكن “Woodside Petroleum” حققت مكاسب بنسبة 0.56٪.

 

الأسهم

Morgan Stanley – واصل بنك الاستثمار متعدد الجنسيات الأداء الجيد لنتائج أرباح البنوك قبل فتح الأسواق في الولايات المتحدة يوم الخميس، متفوقاً على توقعات نتائج الربع الرابع. كان المحللون يتوقعون أن يعلن مورغان ستانلي عن أرباح تبلغ 0.98$ للسهم وإيرادات قدرها 9.52 مليار دولار أمريكي. لكن شهدت النتائج الفعلية أرباح قدرها 1.20$ للسهم وإيرادات بلغت 10.857 مليار دولار أمريكي. لقد كان ذلك بمثابة قفزة بنسبة 27٪ في الإيرادات، ومثل البنوك الأخرى أعلن مورغان ستانلي عن إيرادات قوية في تداول السندات. ارتفعت الأسهم بنسبة تصل إلى 3.5٪ في تداولات ما قبل فتح السوق، ولكن بحلول الإغلاق كانت مرتفعة بنسبة 6.61٪ في اليوم. يمثل الإغلاق عند 56.44$ أعلى مستوى جديد منذ 52 أسبوعاً للسهم، ولكنه لا يزال أقل بكثير من أعلى مستوياته قبل الأزمة المالية. أظهرت النتائج قوة في جميع قطاعات أعمال مورغان ستانلي الثلاثة – المبيعات والتداول، إدارة الأصول، وإيرادات الاستثمار.

% منجز

طرق الدفع
لإجراء إيداع ، يجب عليك أولاً التحقق من حسابك.
تم رفض ملفك. يرجى التواصل مع دعم العملاء.
أفهم ذلك

قم بتمويل حسابك

معلومات عن الشركة: يتم تشغيل هذا الموقع (www.24option.com/eu) من قبل شركة Rodeler Limited وهي شركة استثمار قبرصية، مرخصة ومنظمة من قبل لجنة الأوراق المالية والبورصات القبرصية مع رخصة CIF رقم 207/13. تقع Rodeler Limited في شارع كولوناكيو رقم 39، فريما بلازا، أجيوس أثاناسيوس، 4103، ليماسول، قبرص.

Rodeler Limited و Richfield Capital Limited تنتميان إلى نفس المجموعة من الشركات وتتشارك العلامة التجارية “24option”. إن Richfield Capital Limited منظمة من قبل لجنة الخدمات المالية الدولية في بليز مع رقم ترخيص  IFSC/60/440/TS/19.

تحذير من المخاطر: العقود مقابل الفروقات هي أدوات معقدة وتأتي مع مخاطر عالية لخسارة الأموال بسرعة بسبب الرافعة المالية. 81.27٪ من حسابات مستثمري التجزئة تخسر المال عند تداول العقود مقابل الفروقات مع هذا المزود. يجب أن تفكر فيما إذا كنت تدرك كيف تعمل العقود مقابل الفروقات وعما إذا كنت تستطيع تحمل المخاطرة العالية التي قد تؤدي إلى خسارة أموالك. لا يشكل الأداء السابق مؤشراً موثوقاً للنتائج المستقبلية. لا تشكل التوقعات المستقبلية مؤشراً موثوقاً للأداء المستقبلي. قبل اتخاذ قرارك بالتداول، ينبغي عليك أن تنظر بعناية إلى أهدافك الاستثمارية، مستوى خبرتك وتحمل المخاطر. يجب أن لا تقوم بإيداع أكثر مما أنت على استعداد بأن تخسره. يرجى التأكد من أنك تفهم تماماً المخاطر المرتبطة بالمنتَج المتصور والحصول على استشارة مستقلة إذا لزم الأمر. لا تصدر 24option مشورة، توصيات أو آراء فيما يتعلق بامتلاك، حيازة، أو التخلص من أي منتج مالي. إن Rodeler Limited ليست مستشاراً مالياً، وإن جميع الخدمات مقدّمة على أساس تنفيذ فقط. يرجى قراءة وثيقة الإفصاح عن المخاطر.

قيود إقليمية: تقدّم شركة Rodeler Limited خدمات في المنطقة الاقتصادية الأوروبية (باستثناء بلجيكا) وسويسرا.

Rodeler Limited لا تصدر مشورة، توصيات أو آراء فيما يتعلق بامتلاك، حيازة، أو التخلص من أي منتج مالي. Rodeler Limited ليست مستشاراً مالياً، وإن جميع الخدمات مقدّمة على أساس تنفيذ فقط.

هذا القسم مفتوح للعملاء فقط، يرجى تسجيل الدخول أو الإشتراك